عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

المواضيع الأخيرة

» عزاء والدة الاستاذ الذين علي
الإثنين مايو 20, 2013 11:00 am من طرف shatil

» نعي اليم من ادارة منتدي ابناء الزغاوة
السبت أبريل 13, 2013 8:20 pm من طرف hawa todi

» السلام عليكم
الأحد ديسمبر 23, 2012 10:41 pm من طرف ترقو

» سلامات وبركات
الخميس ديسمبر 06, 2012 4:41 pm من طرف الطاهر

» مرحب بالعضو توم
الخميس ديسمبر 06, 2012 4:36 pm من طرف الطاهر

» نعي الفقيد خالد يوسف
السبت أكتوبر 20, 2012 10:43 am من طرف shatil

» عن حياة المجتمع
الجمعة يونيو 15, 2012 11:34 am من طرف fronsoi

» حول أهمية المسرح
الجمعة يونيو 15, 2012 9:53 am من طرف fronsoi

» اعلان هام عن انعقاد اجتماع انتهاء الدورة واختيار مكتب تنفيذي جديد
الخميس مارس 22, 2012 6:35 pm من طرف shatil


    سنوات من الكراهيّة والعنصريّة فى إقليم دارفور ضد قبائل الزغاوة – المساليت – والفور

    شاطر

    Jamal

    عدد المساهمات : 17
    السٌّمعَة : 15
    تاريخ التسجيل : 14/07/2009

    سنوات من الكراهيّة والعنصريّة فى إقليم دارفور ضد قبائل الزغاوة – المساليت – والفور

    مُساهمة من طرف Jamal في الأربعاء سبتمبر 23, 2009 4:10 am

    ِِمؤتمر دربان (2) ومكافحة العنصريّة والتميّيز
    المأساة والعنْصريّة الرّهيبتان الممزوجتان بكراهيّة بغيضة
    سبع سنوات من الكراهيّة والعنصريّة فى إقليم دارفور ضد قبائل الزغاوة – المساليت – والفور



    12 مايو 2009

    حماد وادى سند الكرتى محامى وباحث قانونى
    Hammadsand_arco@yahoo.com
    التحالف العربى من اجل المحكمة الجنائيّة الدوليّة

    فى الثانى من نوفمبر من العام 1973م , عرضت المنظمة الدوليّة للأمم المتحدة , بل ودعت الدول الأطراف فى الأمم المتحدة, إعتماد وتوقيع , والتصديق على الإتفاقية الدوليّة المتعقلة بقمع جريمة الفصل العنصرى والمعاقبة عليها , ومن الجدير بالذكر أن الإتفاقية الدوليّة التى نحن بصددها قد دخلت حيز النفاذ فى الثامن عشر من يوليو من العام 1976م. وأهم ما جاء فى هذه الإتفاقيّة الدوليّة , أن الدول الأطراف قد قطعت على نفسها العهد ,بأن تعمل وفى جميع الأوقات بالتعاون مع المنظمة الدوليّة , بهدف تحقيق وتثبيت إحترام حقوق الإنسان , وكفالة الحريّات الأساسيّة لكل البشر , إنطلاقاً من انهم بشر يتوارثون الصفات الإنسانيّة او البشرية جيلاً بعد جيل , وذلك بغض النظر عن الإعتبارات المعياريّة والتمييزيّة المتمثلة فى اللون والعرق أو الجنس ,أو اللغة , أو الدّين ,حيث النّاس جميعاً يولدون أحراراً ومتساويين , لافرق بينهم الآن , ولا فرق بينهم بين أجدادهم السابقين , ولا فرق بين زراريهم فى المستقبل , نعم يولد جميع البشر متساوون فى الحقوق أين ما كانوا , وأين ما وجدواْ , خاصةً تلك الحقوق المقررة فى الإعلان العالمى لحقوق الإنسان الصادر عن الأمم المتحدة فى العام 1948م .
    ونحن من جانبنا نُشير الى أهم الحقوق التى يجب ان يتمتع بها كل الناس , ونعنى هنا , الحق فى الحياة , ونعتقد أن الحق فى الحياة هى من اهم الحقوق التى كفلها الأعلان العالمى لحقوق الإنسان ,والعهدين الدوليين المتعلقين بالحقوق المدنية والسياسيّة والإقتصاديّة والثقافيّة ( الشرعة الدوليّة ) , والإعتداء على الحق فى الحياة , لأى إنسان , يعنى الإعتداء على ما سواها من الحقوق , ومن الطبيعى أنه إذا قتل الإنسان , أو أزهق روحه , فكيف يستفيد من حقه فى حرية الرأى والتعبير , والحق فى الحياة يجب ان يتمتع بها اى إنسان , حتى فى الحالات
    الإستثنائيّة , أو حالات الطوارىء , كالحروب المسلحة الدوليّة , أو غير الدوليّة , حيث كفل القانون الإنسانى
    الدولى الصادر فى 12/ أغسطس من العام 1949م , الحق فى الحياة للمدنيين الذين لايشتركون بصورة فعالة فى العمليات الفتاليّة , بل ان جميع الإتفاقيات , والشرائع السماويّة كفل الإنسان الحق فى الحياة , وحذر من الأعتداء
    عليها . أيضاً من الحقوق الأساسيّة التى يجب عدم المساس بها , حق الإنسان فى السلامة الجسديّة , اى ان لايتعرض أى انسان للتعذيب , أى كان هذا التعذيب , سواء كان تعذيبا بدنيا , أم تعذيباً نفسياً. أيضاً نرى ان الإتفاقية الدولية لقمع جريمة الفصل العنصرى , والمعاقبة عليها , قد شجب وادانة , بصفة خاصة عمليات الفصل
    العنصرى , أو عمليات العزل العنصرى ,وأخذ فى عين الإعتبار , أن جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها. يمكن ان نطلق عليها , أو وصفها بأنها من افعال الفصل العنصرى وانها تشكل جريمة دولية خطيرة , وذلك وفقاً للتشريعات الدوليّة . إذا يمكن القول أن جرائم الإبادة الجماعية , وجرائم الحرب , والجرائم ضد الإنسانية ,
    بالمعنى المنصوص عليها فى نظام روما للعام 1998م المنشىء للمحكمة الجنائية الدولية , والمنصوص عليها فى المواد 6,7,8, والتى تعتبر من ضمن الإختصاصات الموضوعية للمحكمة الجنائية الدوليّة , تلك الأفعال تشكل بلا أدنى شك جرائم فصل عنصرى . ولخطورة جريمة الفصل العنصرى , يسعى العالم المتمدن جاهداً لوأد ظاهرة التمييز والفصل العنصرى , وبجميع اشكاله سواء كانت العنصريّة المتعلقة بالدين , او العرق , أو
    القوميّة , أو الجنسيّة ,وماشابه ذلك .

    وفى مؤتمر دربان (2) سعى المجتمعون من أجل مكافحة العنصريّة , ونحن من جانبنا نعتقد , أن العالم فشل فشلاً زريعاً , فى وأد ظاهرة العنصريّة , وهذا الفشل يعتبر فشلاً تاريخياً , وذلك عندما اخفق العالم فى
    ترجمة تعاليم الأديان السماويّة , بدءً من التوراة , مروراً بالإنجيل , وانتهاءً بالقران الكريم . بل ان العالم فشل فشلاً زريعاً ايضاً فى ترجمة جهود آلالاف المفكرين والمجتهدين من الفلاسفة والعلماء الى ارض الواقع , وذلك
    فيما يتعلق بنبذ العنصريّة والتمييّز . ونتيجةً لذلك عانى ومازال يعانى كثيراً من الشعوب فى هذا العالم الأرضى , من ظاهرة العنصريّة والتمييز العنصرى البغيض التى خلفت ضحايا يقدر بمئات الملايين من البشر , هزت ضمير الإنسانيّة العالميّة بقوة , وذلك منذ المحرقة النازيّة ضد طائفة اليهودوالغجر والمتخلفين والسود , وقد سمى (هتلر) خطته التدميرية هذه بالحل الأخير ,ولكن لم يلبث حتى منى بهزيمة نكراء بعد أن قتل ملايين البشر ( مذبحة الهولوكست) , كما يجب ان لانغفل المذابح التى تعرض لها الأرمن من قبل الدولة العثمانيّة الصاعدة فى تركيا الحالية , فضلاً عن المذابح الفاضحة فى بلا د البلقان ,( مذبحة سربينتشا1991م) , وهناك مذبحة الهوتو ضد قبائل التوتسى ذات الأقلية فى العام1994م , ومذبحة الكنغو الديمقراطيّة وإفريقيا الوسطى ,والمذابح
    التى يقوم بها القس – جوزيف كونى فى شمال أوغندا وجنوب السودان .
    وفى ظل صمت دولى رهيب وتخاذل عربى واسلامى مقيت ومريب ومتواطىء , إرتكبت حكومة المؤتمر الوطنى ومليشيا الجنجويد سيئو السمعة أكبر وأعظم مذبحة ضد الإنسانيّة فى اقليم دارفور , المنطقة الواقعة فى غرب السودان الذى يشهد أكبر واعظم كارثة انسانية على مستوى العالم فى الوقت الراهن . ومن الجدير بالذكر أن المذابح فى منطقة اقليم دارفور , كانت ومازالت تتم أنطلاقا من اسس منهجية وتنظيمية وعلى نطاق واسع
    جغرافيا من الإقليم ضد قبائل عرقية معينة , بهدف القضاء الكامل على شعوب لها تاريخ عريق فى اقليم دارفور – غرب السودان . إن المذابح ضد قبائل الزغاوة – المساليت – والفور , كانت تتم إنطلاقاً من أسس عنصرية وكراهيّة مقيتة ضد القبائل المستهدفة سالف الذكر , تلك العنصريّة التى خلفت أكثر من (350000) الف قتيل , معظمهمْ من الأطفال والنساء , أىْ الشرائح الضعيفة التى لاتستطيع الدفاع عن نفسها , فضلاً عن تشريد أكثر من 2700000, شخص ,وتدمير القرى وسلب الممتلكات وتدمير مواد الغذاء وتسميم أبار المياه, بل واستخدمت أسلحة صامتة ضد المشردين قسراً ...الخ . من هنا فإننا نبعث بالتحيّة الخالصة ومن اعماق قلوبنا لأولئك النساء الدارفوريات اللواتى يقطعن المسافات الطويلة لتأمين النذر اليسير من الطعام لأطفالهن . التحيّة وبأسم كل لبائسين والمهمشين الذين يرزحون تحت رق وعبوديّة وعنصريّة حكومة المؤتمر الوطنى , الى أخوتى واخوانى الأطفال الذين فرض عليهما ان يتشردوا ويتموا, ويحيوا حياة لامعنى لها , لأولئك الأطفال الذين فرض عليهم أن يروعوا عندما يسمعوا صهيل الخيل ,وازيز الطائرات ,وزمجرة الدبابات , وطقطقت البنادق ,التحيّة عبر المدافعين عن قضية دارفور العادلة للفتيات الصغيرات اللواتى اغتصبن امام ابائهن واخوانهن بقصد إذلال مجتمعاتهن , بل بهدف انهاء تاريخ شعوب قبائل الزغاوة والمساليت والفور , بل بهدف قتل الروح والإرادة والنفس ذاتها . التحيّة لأطفال دارفور الذين حرموا من التعليم بقصد خلق مجتمع لايقرأ ولايكتب ( فاقد تربوى) . التحيّة لأطفال دارفور الذين خطفو وتم إخفائهم قسراً بقصد استخدامهم كعبيد لدى مجموعات عرقية اخرى , أن الأمر خطير , فى ظل اعمال اجراميّة بربرية بعيدة المدى .
    إن العنصريّة فى اقليم دارفور يتمثل ايضا فى ممارسة اعمال لا إنسانية حاطة بكرامة الإنسان , مازالت ترتكب , بهدف إقامة وإدامة هيمنة جماعات الجنجويد ضد فئات او جماعات عرقيّة معينة , وذلك بقصد إضطهادها , بصورة منهجية ومنظمة , وذلك من خلال حرمانهم من الحياة , بقتل افراد قبائل الزغاوة – المساليت – والفور . , وبإلحاق آذى جسدى وعقلى خطير , بل وإحتلال أراضيهم بصورة مستدامة . نعم إن العنصريّة فى نزاع إقليم دارفور قائم على إهلاك قبائل عرقيّة معينة , بأىّ طريقة كان , سواء عن طريق القتل المباشر , أو عن طريق فرض , أو وضعهم فى ظروف معيشية مدروسة مسبقا بقصد إهلاكهم رويداً رويداً , أو عن طريق محاكمات جائرة تفتقر الى ادنى مقومات المعايير الدولية للمحاكمات العادلة , وقد شاهد المجتمع الدولى , كيف ان المحاكم السودانية تصدر احكام انتقامية جائرة بقصد التشفى لأناس ثبت برائتهم تماما , والغريب فى الأمر ان حكومة المؤتمر الوطنى قامت بإعدام صبى لم يبلغ بعد الحادى عشر من عمره , أى قضاء هذا ؟ إن العنصرية فى اقليم دارفور مورست ومازالت تمارس عن طريق حرمان فئات عرقية معينة من المشاركة فى الحياة السياسيّة ,
    والإجتماعيّة والثقافّية , بل وحرمانها ايضا من المشاركة فى حكم دولة السودان , وحرمانهم ايضا من حريّة الرأى والتعبير والحق فى العمل والحياة والتعليم . إن العنصريّة البغيضة والكراهيّة , تم ممارسته بجميع اشكاله من قبل حكومة المؤتمر الوطنى , ضد قبائل عرقية معينة فى اقليم دارفور , لذا فإن المسئولية الجنائية
    تقع على كافة اجهزة دولة المؤتمر الوطنى فى السودان , إبتداءً من وزارة الدفاع , والمخابرات والأمن الوطنى , مروراً بوزارة المالية التى كانت تدعم عمليات الجنجويد , وانتهاءً بوزارة الداخلية والخارجية والقضاء . كل تلك الأجهزة شاركت بصورة فعالة ومازالت تمارس جرائم الفصل العنصرى البغيض ضد مجموعات عرقية معينة فى اقليم دارفور – المنطقة الواقعة فى غرب السودان الذى يشهد أكبر واعظم كارثة انسانية على مستوى العالم فى الوقت الراهن . لذا فإننا وبعد مرور سبع سنوات عجاف على المذابح فى إقليم دارفور , ندعوا المجتمع
    الدولى أن يصحوا من غفوته وكبوته , ويسعى جاهداً من اجل وضع حد للعنصريّة والكراهيّة البغيضة التى ما زالت تمارس ضد جماعات عرقيّة معينة بهدف القضاء عليهم رويداً رويداً . لذا فإن الآمر خطيراً جداً ولايمكن غض الطرف عنه على الإطلاق

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يوليو 26, 2017 8:53 pm